شريف الغنام : الألوان المحمّلة بالطاقة أساسية في حمام الطفل

2 290

لابد من مراعاة مبدأ السلامة..

أكد مهندس الديكور شريف الغنام أن حمّامات الأطفال تختلف عن حمّامات البالغين بضمّ عناصر صغيرة الحجم، وحمل ألوان زاهية تلفت الأنظار.

وأضاف: «ليس هناك قيود لونية في أسس تصميم حمّام الطفل، حيث يُفضّل اختيار الألوان الفرحة المُحمّلة بالطاقة، لترضي المستخدم صغير السنّ، ومنها البنفسجي والبرتقالي والأصفر والأزرق الفيروزي والأحمر والأخضر الفستقي، علماً أنّ حضور السيراميك أبيض اللون يتردّد في المساحة، مشيراً إلى أن من أساسيات تصميم حمّام الطفل توفير العناصر الصحية ومراعاة مبدأ السلامة.


وتابع عز: «يفضل استبعاد معظم الإكسسوارات الرائجة للحمام عادةً، بخاصّة النباتات، مراعاةً لحركة الطفل، على أن يقتصر حضور الإكسسورات على قطع البلاستيك كعلّاقة المنشفة وسلّة المهملات وحامل الصابون ولابدّ من فرد سجادة صغيرة على الأرضية، مفعمة بالألوان. وفيما يتعلق بالإضاءة قال مهندس الديكور شريف الغنام: «يجب اختيار الإضاءة ذات اللون الشمسي أو القمري، بعيداً من الألوان الصارخة، كالزهري والبرتقالي والأزرق والأخضر».

وبشأن الأرضيات قال: «ينصح عند تصميم حمّامات الأطفال باستعمال الخامات المضادة للانزلاق، وذلك تجنباً لانزلاق الطفل عند تعرضها للبلل، هناك بعض الأرضيات الخشبية تكون مخصصة للحمامات والمناطق الرطبة، حيث تكون مصنوعة من الخشب القوي المقاوم لنافذية الماء، وفي حالة تعذر تحقيق ذلك يمكن الاستعانة بأرضية تقليدية من السيراميك، ولكن ينصح باستخدام السيراميك المشقق أو ببلاطات صغيرة الحجم، إذ إن تلك الشقوق أو فراغات الملاط بين البلاطات تحد من احتمالات التعرض للانزلاق».

شريف الغنام
Loading...