هجوم واتهامات من جميع الأطراف .. كواليس 24 ساعة نارية في اتح – بوابة مشاهير

0 5


كتب- عمر قورة:

24 ساعة نارية عاشها مسؤولو اتحاد الكرة داخل الجبلاية أمس السبت، وسط اتهامات معدودة حاصرت مجلس الإدارة برئاسة جمال علام من جميع أطراف المنظومة الرياضية، بين الأزمة الخاصة بعدم التقدم لاستضافة ملعب نهائي دوري أبطال إفريقيا، مرورا بمصير إيهاب جلال المدير الفني لمنتخب مصر، وملعب القمة بين الأهلي والزمالك.

ويستعرض مصراوي في السطور التالية كواليس الوقائع التي حاصرت اتحاد الكرة:

– الأهلي:

أصدر الأهلي بيانا رسميا أكد فيه أن اتحاد كرة القدم في كل دولة هو المسؤول عن تقديم طلب التنظيم وليس النادي، وفقا للبند رقم 28 الخاص بتنظيم المباراة النهائية من لائحة دوري أبطال إفريقيا التي تسلمها النادي من “كاف”.

وينص البند رقم 28 الخاص بتنظيم نهائي دوري الأبطال كالآتي: “سيتم لعب الدور النهائي من مباراة واحدة فقط في إحدى الدول التي يتم اختيارها من قبل الكاف”.

وردَّ جمال علام رئيس اتحاد الكرة في تصريحات تلفزيونية عبر قناة “صدى البلد” قال فيها: “لم أر اتحاد الكرة المصري يتقدم بطلب لاستضافة نهائي دوري الأبطال من قبل، هناك حملة علينا لا أعرف الهدف منها، هل يريدون رحيلنا وعودة من كان متواجد من قبل؟”.

وأكد اتحاد الكرة في بيان رسمي ردا على الأهلي: “إدارة الأهلي تسلمت لائحة بطولة دوري أبطال أفريقيا قبل انطلاقها والتي تضمنت أن المباراة النهائية ستُقام من مباراة واحدة على ملعب محايد على أن يتم طلب استضافته إذا رغب أي نادِ في ذلك، وهو ما لم يحدث من أيًا من الأندية المصرية المشاركة في البطولة وهي الأهلي والزمالك وقتها، عكس بيراميدز الذي تسلم لائحة الكونفدرالية ورغب في استضافة النهائي وخاطب اتحاد الكرة والذي قام بدوره بمخاطبة الكاف لاستضافة المباراة.

وأضاف: “الأهلي والزمالك لم يطلبا أيضًا استضافة نهائي بطولة دوري أبطال افريقيا خلال النسخة قبل الماضية ولكن تصادف عدم صعود نادِ مغربي للمباراة النهائية، مما يعني أن الأندية المصرية تعرف نظام البطولة ليس من البطولة الأخيرة ولكن من البطولة التي قبلها”.

وأتم اتحاد الكرة البيان بالتنويه إلى أنه فيما يتعلق بالخطاب المرسل لوزارة الشباب والرياضة فذلك يكون على مستوي البطولات التي تستضيفها مصر ولم يكن نهائي أفريقيا من بينها بسبب عدم طلب الأهلي أو الزمالك استضافة المباراة.

– محمود الخطيب:

وتحدث محمود الخطيب عن موقف جمال علام بعد التواصل مع هاني أبوريدة، عضو المكتب لتنفيذي للاتحاد الإفريقي، بشأن أزمة ملعب نهائي دوري الأبطال، واصفا ما بدر من رئيس اتحاد الكرة بالأمر غير المقبول.

وقال الخطيب خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بمقر النادي بالجزيرة: “تواصلت مع جمال علام وسألته، هل الاتحاد قام بالرد على الخطاب الذي تلقاه من كاف بخصوص تنظيم المباراة النهائية لدوري الأبطال، وأجاب بالفعل الاتحاد قام بالرد، وبعدها تواصلت مع هاني أبوريدة للاستعلام عن مساندته لطلب مصر الخاص بتنظيم المباراة النهائية لدوري الأبطال، وأجاب، أن مصر لم تتقدم بطلب لتنظيم المباراة، وأن ما يردده اتحاد الكرة في هذا الأمر غير صحيح”.

وأضاف الخطيب: “عاودت الاتصال بجمال علام، وأبلغته بما قاله هاني أبو ريدة، وسألته (مين فيكم اللي صح أنت ولا أبوريدة؟)، فقال لي (إحنا الاتنين)، اندهشت بالطبع، وقلت كيف؟، أجاب رئيس الاتحاد، أنه قام بالرد على الكاف، لكن لم يطلب تنظيم المباراة، وطلب إقامتها على ملعب محايد، أمر يبدو غريبًا بالنسبة لنا، أمر غير مقبول”.

– هاني أبوريدة:

قام هاني أبوريدة بتحميل اتحاد الكرة مسؤولية عدم التقدم بطلب تنظيم نهائي دوري الأبطال.

وقال أبوريدة في بيان رسمي: “التقدم لتنظيم أي حدث رياضي على أي مستوى هو مسئولية الاتحاد المصري لكرة القدم، وهو ما لم يتم خلال المدة التي حددها الاتحاد الأفريقي فيما يخص تنظيم المباراة النهائية لدوري الأبطال الأفريقي لهذا الموسم ولا بعد هذه المدة، مما جعل الكاف يحصر اختياراته على الملفات التي تقدمت بها الاتحادات الأهلية في هذا الشأن”.

– محاولة تزوير:

وجَّه الإعلامي إبراهيم فايق، مذيع قناة “أون تايم سبورتس”، اتهامًا لجمال علام بوجود محاولة تزوير خلال احدى الاجتماعات في محاولة لتبرئة اتحاد الكرة في أزمة نهائي دوري أبطال أفريقيا.

وقال إبراهيم فايق: “كان هناك اجتماع اليوم داخل الاتحاد المصري لكرة القدم، وجمال علام طلب من الأعضاء أن يوقعوا على محضر “وهمي” باجتماعهم في وقت سابق بتاريخ قديم يتم فيه تبرئة الاتحاد من مسألة أزمة مباراة نهائي أبطال أفريقيا”.

وأضاف:” الأعضاء قالوا لجمال علام هذا “تدليس” ولا يجوز أن نشارك فيه، نوقع على ماذا؟، البعض اختلط عليهم الأمر ووقع في البداية والبعض الأخر رفض التوقيع بعد قراءة المحضر واخبر من وقع بحقيقة الأمر، وبعدها الكل تراجع عن التوقيع”.

– أحمد مجاهد:

قال أحمد مجاهد، رئيس اتحاد الكرة السابق، إن اتحاد الكرة يجب أن يعترف بالخطأ لعدم إرسال خطاب إلى كاف لتنظيم نهائي دوري أبطال أفريقيا، مشيرا إلى أن خطاب كاف وصل إلى اتحاد الكرة يوم 19 يناير في عهد المجلس الحالي، وكانت المهلة ممتدة حتى نهاية فبراير.

وحدثت مواجهة ساخنة بين جمال علام وأحمد مجاهد، حيث تبادل الثنائي الاتهامات عبر برنامج “على مسؤوليتي” بقناة “صدى البلد” بشأن مخالفات الجبلاية.

ووجَّه جمال علام حديثه لأحمد مجاهد قائلا: “لماذا لم يتقدم مجلسك بطلب تنظيم نسخة العام الماضي من البطولة؟، ليرد مجاهد: “طلبنا بالفعل، ولكن تم رفض الطلب لأننا نظمنا السنة السابقة لها مباشرةً، وحصلنا على تنظيم بطولة أفريقيا تحت 20 عاما”.

وأضاف جمال علام: “قالوا لنا الأندية هي التي تطلب تنظيم نهائي دوري أبطال أفريقيا”، ليرد مجاهد: “(مين اللي قالوا؟)، خطاب كاف واضح ويطالب كل اتحاد محلي بالتقدم لطلب التنظيم مع وجود موعد محدد كحد أقصى للطلب”.

– رابطة الأندية:

في ظل أزمة ملعب نهائي دوري الأبطال بين الأهلي واتحاد الكرة، حدثت أزمة أخرى وسط حالة من التضارب حول الملعب الذي ستقام عليه مباراة القمة بين الأهلي والزمالك، يوم 19 يونيو الجاري، والمؤجلة من الجولة 20 للدوري المصري.

وكان اتحاد الكرة المصري أعلن في نشرة إخبارية رسمية، إقامة لقاء القمة في موعده المحدد، على أن يستضيف استاد القاهرة الدولي المواجهة، دون تحديد سبب نقل اللقاء من استاد الأهلي We السلام إلى استاد القاهرة، مكتفيًا بالإشارة إلى الملعب الجديد المحدد للمواجهة فقط.

إلا أن رابطة الأندية نشرت بيانًا رسميًا وصفت فيه ما أثير بشأن إقامة القمة في استاد القاهرة بالشائعات، نافيةً ما تردد بشأن نقل المواجهة، مع التأكيد على أنها ستقام في استاد السلام، وفقًا للجدول المعلن سلفًا من طرفها.

وتعد رابطة الأندية هي الطرف المخول له تحديد مواعيد وملاعب مباريات الدوري المصري منذ بداية الموسم الجاري، وفقًا للنظام المتبع بعد الإعلان عن تأسيسها رسميًا.

– البحث عن أجانب:

وبعيدا عن النواحي القارية والمحلية، نشبت أزمة أخرى على المستوى الدولي بشأن منتخب مصر، حيث أنه في الوقت الذي سافر فيه المدير الفني إيهاب جلال إلى طوكيو استعدادا لمواجهة كوريا الجنوبية يوم الثلاثاء المقبل، خرج جمال علام ليعلن بحث اتحاد الكرة عن مدربين أجانب لتولي قيادة الفراعنة.

وقال جمال علام في تصريحات تلفزيونية عبر قناة “صدى البلد”: “تم تكليف حازم إمام ومحمد بركات بدراسة السير الذاتية لمدربين أجانب لتولي قيادة منتخب مصر، كنا سنعلن هذا الأمر يوم الخميس بسبب لقاء كوريا الجنوبية”.

والغريب أن اتحاد الكرة نفسه نشر بيانا رسميا على لسان جمال علام في وقت متأخر من صباح اليوم الأحد، لينفي خلاله تصريحه بشأن إقالة إيهاب جلال من منصبه.

وأكد جمال علام في البيان: “لم أصرح بإقالة إيهاب جلال، جاء تصريحي بوضوح بأننا ندرس كافة البدائل لحين اتخاذ القرار النهائي خلال اجتماع المجلس المقبل، وكلَّفنا اللجنة الفنية (حازم إمام ومحمد بركات) بدراسة السير الذاتية لمدربين أجانب تحسباً لأي ظروف تطرأ خلال الأيام المقبلة”.

– “معنديش دولارات”:

تصريح آخر من جمال علام أثار الجدل في الوسط الرياضي بشأن كواليس التعاقد مع إيهاب جلال خلفا للبرتغالي كارلوس كيروش، بعدما كشف من أين جاءت فكرة الاستقرار على تعيين مدرب مصري لقيادة المنتخب.

وقال جمال علام: “كيف تعاقدنا مع إيهاب جلال؟ كنا في اجتماع مجلس الإدارة وفوجئنا بأن كيروش لن يبقى معنا، واستدعيت مسؤول الماليات وقلت له (عندك كام دولار؟)، فأجاب (معنديش)، ولذلك قررنا التعاقد مع مدرب مصري، (هاندفع للأجنبي منين؟!)”.

وما يثير الدهشة أيضا أن جمال علام في المداخلة الهاتفية نفسها عبر قناة “صدى البلد” أكد أنه قام بتكليف اللجنة الفنية بدراسة السير الذاتية لمدربين أجانب.

وكان خالد الدرندلي، نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة، أكد في وقت سابق: “قرار تعيين مدرب مصري لمنتخب مصر لم يتم بناء على توجيهات ولكنه كان قرار اتحاد الكرة، الدولة توفر لنا كل شيء وهذا ليس كلاما منمقا، كما أن تكلفة الاستعانة بمدرب أجنبي لم تمثل عائقا لنا لأن الدولة توفر لنا كل الإمكانيات”.

ليبقى ملف السيولة المالية في اتحاد الكرة المصري محل جدل خلال الفترة الحالية.

Loading...