“المستشعرات الحيوية النانو مترية مستقبل تشخيص الأمراض” سيمنار بزراعة كفر الشيخ – محافظات

19 مارس 202384 مشاهدة
“المستشعرات الحيوية النانو مترية مستقبل تشخيص الأمراض” سيمنار بزراعة كفر الشيخ – محافظات

[ad_1]

2023031911040242


نظم قطاع الدراسات العليا بكلية الزراعة جامعة كفر الشيخ، مساء اليوم الأحد، السيمنار العلمي الثاني بعنوان “المستشعرات الحيوية النانو مترية مستقبل تشخيص الامراض”، تحت رعاية الدكتور عبد الرازق دسوقي، رئيس جامعة كفرالشيخ، والدكتور محمد عبد العال، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، والدكتور اسماعيل القن، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، وإشراف الدكتور يحي زكريا، عميد كلية الزراعة، والدكتور رشدي العدوي، وكيل الكلية للدراسات العليا والبحوث.


حاضر في السيمنار الدكتور ربيعي يونس عبد الفتاح، أستاذ علوم النانو بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، جاء ذلك بحضور رؤوساء الأقسام العلمية، وأعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة ،وحضورطلاب من مختلف الفرق الدراسية.


أكد الدكتور إسماعيل القن، أن تقنيات “النانوتكنولوجى”، هي العلم الذي يهتم بدراسة ومعالجة المادة على المستوى الذري أو الجزيئي للحصول على مواد ذات حجم نانومتري، وشكل محدد ولها خواص جديدة وفريدة، وتعمل تقنية النانو تكنولوجي على تحقيق العديد من الأهداف لقطاع الزراعة بما يخدم استراتيجية التنمية الزراعية وذلك من خلال إيجاد حلول نانو تكنولوجيا للمشاكل التي تواجه الزراعة.


أضاف أن تقنية النانو تساهم في حل مشكلة الأسمدة الزراعية وذلك من خلال إنتاج أسمدة نانومترية صديقة للبيئة وذات جدوى اقتصادية وذات كفاءة عالية والتي تعتبر بديلا فعالا للأسمدة التقليدية حيث تحقق العديد من المزايا ومنها قلة تكلفة الإنتاج.


وقال الدكتور يحي زكريا عميد الكلية، إن تقنية النانو تمتلك القدرة على زيادة الإنتاجية الزراعية من خلال التحسين الوراثي للنباتات والحيوانات إلى جانب توفير مواد لتوصيل الجينات وجزيئات الأدوية على المستوى الخلوي إلى مواقع محددة في النباتات والحيوانات.


وأضاف الدكتور رشدي العدوي، وكيل كلية الزراعة للدراسات العليا والبحوث، أن تقنية «النانو» تعد محورا أساسيا في العلوم الحديثة وامتدت تطبيقاتها إلى معظم العلوم البيولوجية والزراعية وغيرها من العلوم الأساسية، كما أن لتقنية النانو مترية قدرة على امتصاص العناصر الثقيلة والملوثات العضوية والتي أظهرت نتائج مبهرة على إزالة معظم العناصر الثقيلة من المياه مثل الرصاص، الكادميوم ،النيكل، النحاس، الزنك والحديد.


وأوضح الدكتور ربيعي يونس، أستاذ علوم النانو بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، أن المستشعرات النانوية تستخدم بشكل فعال، لاستشعار مجموعة واسعة من الأسمدة ومبيدات الأعشاب ومبيدات الآفات والحشرات ومسببات الأمراض والرطوبة ودرجة حموضة التربة، واستخدامها الخاضع للرقابة، يمكن أن يدعّم الزراعة المستدامة لتعزيز إنتاجية المحاصيل، وبفضل أجهزة الاستشعار الذكية، ويمكن للزراعة الدقيقة زيادة الإنتاجية في الزراعة، حيث توفر هذه التكنولوجيا للمزارعين إدارة أفضل للتخصيب، وتقليل المدخلات، وإدارة أفضل للوقت والبيئة. كما يمكن أن تساعد مستشعرات النانو وأنظمة التوصيل الذكية القائمة على النانو في الاستخدام الفعال للموارد الطبيعية الزراعية مثل المياه والمغذيات والمواد الكيميائية من خلال الزراعة الدقيقة.


 وتشمل التقنيات الجديدة للزراعة الدقيقة أنظمة تحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية وأنظمة المعلومات الجغرافية وأجهزة الاستشعار عن بعد التي يمكنها الكشف عن آفات المحاصيل أو أدلة الإجهاد مثل الجفاف، ويمكن لمستشعرات النانو المنتشرة في الحقل أيضا اكتشاف وجود فيروسات نباتية ومسببات أمراض المحاصيل الأخرى، ومستوى مغذيات التربة وتقييم مستويات التلوث البيئي بسرعة إضافة مراقبة جودة المنتجات الزراعية.

[ad_2]
المصدر : اليوم السابع

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل