إعادة تقييم لوحة “الدوقة القبيحة” للفنان ماسيس تكشف عن عودة أصل الصورة لرجل – منوعات

20 مارس 2023134 مشاهدة
إعادة تقييم لوحة “الدوقة القبيحة” للفنان ماسيس تكشف عن عودة أصل الصورة لرجل – منوعات

[ad_1]

2023031902090191

تعد لوحة المرأة العجوز، ذات الملامح المجعدة، وبعيدة كل البعد عن الجاذبية، للفنان الفلمنكي كوينتن ماسيس، واحدة من اللوحات البارزة في المعرض الوطني بلندن، وعادة ما يطلق عليه “الدوقة القبيحة”، الآن، بعد خمسة قرون من انتهاء ماسيس من رسمه، تمت إعادة تقييم الصورة على أنها ليست امرأة عجوز ولكن في الواقع كرجل متخنث.


 


تقول إيما كابرون، إحدى خبراء فن عصر النهضة الرائدين في العالم، والمنسقة، للمعرض الذي افتتح في 16 مارس، أن ماسيس عرف عنه أنه كان مهتما جدًا بالكرنفالات، حيث ينتحل الرجال شخصية النساء، جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع الجارديان البريطانى.


 


من المؤكد أن الوجه يشبه وجه الرجل بشكل لافت، وكذلك الكتفان العريضان والمتدليان، ومع ذلك فإن الشخص الموجود في الصورة لديه أيضًا ثدي بارز وملابس أنثوية، وتقول كابرون: “الثديان، مع انشقاقهما الفاضح، هو خيال ماسي”.


 


الفنان الفلمنكي كوينتن ماسيس، رسامًا فلمنكيًا من فناني فنرة الرسم الهولندي المبكر. ولد في لوفين سنة 1466.


 


وهناك تقليد يزعم أنه تم تدريبه على الحدادة قبل أن يصبح رسامًا، كان ماتسيس نشطًا في أنتويرب لأكثر من 20 عامًا، حيث ابتكر العديد من الأعمال ذات الجذور الدينية والميول الساخرة، يعتبر مؤسس مدرسة أنتويرب للرسم، التي أصبحت المدرسة الرائدة للرسم في فلاندرز في القرن السادس عشر، قدم تقنيات وزخارف جديدة بالإضافة إلى مواضيع الوعظ دون أن يخالف التقليد المتبع تمامًا.

[ad_2]
المصدر : اليوم السابع

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل