إيزابيل الليندى: “بيت الأرواح” أعطتنى صوتا خاصا وحزنت عندما تركت بلادى – منوعات

4 يونيو 2023101 مشاهدة
إيزابيل الليندى: “بيت الأرواح” أعطتنى صوتا خاصا وحزنت عندما تركت بلادى – منوعات

[ad_1]

202306030350375037


تلعب النساء والفتيات أدوارًا رئيسية في رواية “الريح تعرف اسمي”، وهي أحدث روايات إيزابيل أليندي، والتي تقارن بين الأطفال اليهود الذين أرسلتهم عائلاتهم إلى بر الأمان خلال الحرب العالمية الثانية، وأطفال أمريكا اللاتينية الذين انفصلوا عن والديهم أثناء محاولتهم العبور إلى الولايات المتحدة.


وقالت إيزابيل الليندي: “كان على العائلات اليهودية أن يتخذوا القرار الرهيب بإرسال أطفالها بمفردهم لإنقاذهم من النازيين وعدم معرفة من سيستقبلهم على الجانب الآخر وعندما انتهجنا هذه السياسة الرهيبة المتمثلة في فصل العائلات على الحدود في عام 2018، فكرت على الفور في ما مرت به تلك العائلات في ذلك الوقت، وكيف يعيد التاريخ نفسه”.


تاريخ إيزابيل أليندي صاخب فقد تخلى والدها عن الأسرة عندما كانت في الثالثة من عمرها، واضطرت والدتها إلى العودة إلى منزل والديها في سانتياجو، بتشيلي، وقد قالت أليندي: “لم تتدرب على العمل، لأنها تنتمي إلى طبقة اجتماعية وجيل لا تعمل فيه النساء. لقد كانت عالقة”، وقد نشر موقع cbs news  هذا الحوار معها.


لم ترغبى في أن تكونى مثل النساء اللواتي رأيتهن من حولك هل عرفت ذلك في قلبك في سن مبكرة جدًا؟


أردت أن أكون مثل جدي الذي كان لديه سيارة ولديه مفاتيح المنزل ولديه مال ويتخذ كل القرارات، أردت أن أكون هو.


كيف كان رد فعل الأسرة عليك وأنت تسعين لخلق نموذج مختلف؟


كنت مجنونة.. لقد طُردت من الراهبات في السادسة من عمري ، لذا لم تكن طفولتى سهلة كما قد يتخيل الناس!


هل فكرت يومًا وقلت لنفسك: ما أريد حقًا أن أفعله هو أن أصبح كاتبًة؟


كنت أخشى أن أقول ذلك، لم أفكر قط في أنني أستطيع ذلك لم تكن هناك نماذج يحتذى بها من النساء الكاتبات كان جميع الكتاب العظماء في أمريكا اللاتينية من الذكور.”


ما سبب تركك لتشيلى؟


تغيرت بلادي في 24 ساعة، بعد إزاحة ابن عمى من السلطة وبعد ذلك علمت أنني مدرجة على قائمة سوداء، وهنا خرجت من بلدى، شعرت بالحزن الشديد ، والإحباط الشديد، كنت سأبلغ الأربعين قريبًا جدًا حينذاك وكان جدي يحتضر في تشيلي.


تحولت الرسالة التى كتبتها لجدى إلى كتابى الأول ، بعنوان “بيت الأرواح، نُشر في عام 1982 ، وهو سرد خيالي عن عائلتى، والنظام الطبقي القمعي في تشيلي.


كيف غيّر نجاح بيت الأرواح حياتك؟


لقد أعطتنى هذه الرواية صوتًا عندما لم يكن لدي صوت، أدركت أن هذا ما أريد أن أفعله، وهو الكتابة.


لماذا اخترت العيش فى كاليفورنيا منذ عام 1987؟


لأنني وقعت في حب رجل كان يعيش هنا، وتزوجنا، وبقينا متزوجين لمدة 28 عامًا.


هل الكتابة ما زالت صعبة بالنسبة لك أم أنها تتدفق فقط؟


نعم، العملية صعبة دائمًا ، لكنني أعرف الآن وهو ما لم أكن أعرفه من قبل أنه إذا أمضيت وقتًا كافيًا فى كتابة عملك ، فستكون قادرًا على الانتهاء منه.


وعلى الرغم من أنها يمكن أن تكون مرحة إلا أن إيزابيل أليندي لا تزال في حداد على وفاة ابنتها باولا فرياس في عام 1992 بعد إصابتها بمرض البورفيريا ، وهو مرض وراثي في الدم وعن هذا قالت إيزابيل الليندي: “لقد حصلت على الدواء الخاطئ ، وأصيبت بضرر شديد في الدماغ ، وتوفت بعد عام”.


كما أنها لا تزال تشعر بأن كتاباتها تكافأ مع عدم وجود خطط للتقاعد حيث تأتي إلى مكتبها كل يوم من أيام الأسبوع ، لتضيء شمعة وتجلس على الكمبيوتر ، وعادة ما تفكر وتكتب باللغة الإسبانية.

[ad_2]
المصدر : اليوم السابع

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل