تعرف علي كابتن محمد جمعة العنكيلي

أحمد أسامة عبداللاه19 أغسطس 20239 مشاهدة
تعرف علي كابتن محمد جمعة العنكيلي

في اطار متابعه جريده مشاهير العرب لاحد افضل الشباب المؤثرين في وقتنا الحالي يجب ان نسلط الضوء علي الشاب المكافح الطموح الكابتن محمد جمعة حسني العنكيلي، الذي يأتي من محافظة الجيزة في مركز الصف. وُلد الكابتن محمد في التاسع من يناير، عام ١٩٩٧.

محمد ليس فقط لاعبًا في كمال الأجسام بل أيضًا مدربًا. إضافةً إلى ذلك، يعمل كمدرب عبر الإنترنت في مجال اللياقة البدنية. يعتبر مجال عمله الرئيسي هو تدريب الأشخاص وامتلاك صالة رياضية تحمل اسم “MH GYM”. يسعى محمد جاهدًا لأن يكون له بصمة في مجال عمله ويرغب في تشجيع أكبر عدد ممكن من الشباب على ممارسة الرياضة.

لا يقتصر دوره فقط على التدريب وإشراف صالته، بل لديه أيضًا عدد كبير من المتابعين والمشتركين الذين يستفيدون من تجاربه ونصائحه. قدرته على تغيير حياة الناس بشكل إيجابي لا تستهان به، فقد أثر على حياة كثير من الأشخاص وساعدهم على أن يصبحوا أفضل نسخة من أنفسهم.

قد يتساءل البعض عن سر نجاح محمد في هذا المجال. إجابته بسيطة، فهو قام بتطوير نفسه بشكل مستمر واستثمر وقته في اكتساب المعرفة والخبرات. كما أنه يقدم نصائح قيمة لمتابعيه ويلتزم بروتين يومي صحي وعادات غذائية سليمة.

باختصار، الكابتن محمد جمعة حسني العنكيلي يعد مثالًا يُحتذى به في مجال التدريب الرياضي وصاحب صالة
“MH GYM”. تأثيره الإيجابي علي حياة الآخرين يجعله جوهرة حقيقية في عالم اللياقة البدنية.

صاحب الفضل الاول والاخير علي “ك محمد جمعة ” هو ربنا سبحانه وتعالي ثم عائلتة وخاصا امة وابية

واجة “ك محمد جمعة” العديد من الصعوبات والتحديات في حياتة ، لا ينكر انة في فترة من الفترات يأس وانسحب ، ولكن عزيمتة واصرارة منعتة من ذلك حيث عاد مسرعا ، مكافحا ، املا في الله عز وجل انة سيصل الي هدفة تاركا كل الصعوبات خلف ظهرة ، محطما كل الحواجز وصولا الي هدفة.

ويؤمن “ك محمد جمعة” أن الطموح هو المحرك الأساسي للنجاح فلم يقف طموحه عند حد معين وقرر التوغل في هذا المجال أكثر وأكثر واللافت للنظر أن عمر “ك محمد جمعة” لم يتجاوز الـ السته والعشرون عاما وقد حقق هذا النجاح المبهر، ووراء كل عمل ناجح العديد من الصعوبات والاحباط والمحاولات العديدة التي باءت بالفشل واجة الكثير من الصعوبات حيث انة بدا من الصفر علم نفسه بنفسه وعمل جاهدا لتحقيق اهدافة..

ونسال الله عز وجل ان يلهمه مزيدا من التفوق والنجاح ..

فيسبوك 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل