النوموفوبيا.. اضطراب نفسى سببه الخوف من البقاء دون هاتفك الذكى – بوابة مشاهير

6 يناير 202432 مشاهدة
النوموفوبيا.. اضطراب نفسى سببه الخوف من البقاء دون هاتفك الذكى – بوابة مشاهير

202312251254525452


إذا كنت من الأشخاص الذين يعتمدون بصورة كبيرة على هاتفهم المحمول، ويشعرون بالقلق والتوتر عند انخفاض البطارية لعدم قدرتهم على ترك الهاتف من يديهم، احذر فقد تكون ممن يعانون من رهاب ” النوموفوبيا”.


 

وفقًا موقع ” onlymyhealth”، تسمى هذه الحالة Nomophobia، أو No Mobile Phone Phobia، وهي حالة نفسية تتميز بالخوف من فقدان الاتصال بالهاتف المحمول. 


ما هو النوموفوبيا؟


على الرغم من تصنيفه على أنه “رهاب”، إلا أنه يوصف بشكل أكثر دقة بأنه اضطراب قلق، تساهم عوامل في الإفراط في استخدام الهواتف المحمولة ، مما قد يؤدي إلى ظهور أعراض نوموفوبيا.


 


نشأ هذا المصطلح من دراسة بريطانية عام 2008، وكشفت أن أكثر من نصف مستخدمي الهاتف المحمول البريطانيين يعبرون عن القلق عند مواجهة المشكلات المتعلقة بالهاتف.


 


 تظهر الدراسات الجامعية أن نسبة كبيرة من الطلاب يتم تصنيفهم على أنهم  معرضين لخطر الإصابة بالنوموفوبيا، حيث يقوم البعض بفحص هواتفهم أكثر من 35 مرة يوميًا.


 


يُطلق على النوموفوبيا أيضًا اسم رهاب التكنولوجيا، وهو يسلط الضوء على تأثير التكنولوجيا الحديثة على صحتنا العقلية، تشير الدراسات الاستقصائية إلى أن الشباب، وخاصة المراهقين، هم أكثر عرضة للنوموفوبيا، كما تم ربط الاستخدام المفرط للهاتف المحمول بانخفاض الأداء الأكاديمي بين الطلاب.


علاج النوموفوبيا


مثلنا جميعًا مدمنين على الهاتف ، قد يكون من الصعب قبول أننا استسلمنا لهذا الجهاز ولا يمكننا قضاء ساعات يقظتنا بدونه، إليك مجموعة من الأعراض التي تشير إلى أنك قد تكون مصابًا بالنوموفوبيا:


 


-الشعور بالقلق


-تغيرات في الجهاز التنفسي


-قد ترتجف وتصاب بالتعرق وقت القلق


-الارتباك وعدم انتظام دقات القلب


 


وبالحديث عن العلاج، أكدت الدراسات على أهمية دور الوالدين، وأوصى الباحثون الآباء بضرورة تحفيز أطفالهم على المشاركة في الأنشطة الخارجية التي تشجع التفاعلات وجهاً لوجه، وهذا يمكن أن يساعد في توجيه طاقة الأطفال و الشباب بشكل إبداعي. 


 


بالإضافة إلى ذلك، فإن تشجيع أطفالك على المشاركة في الأنشطة البدنية يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على الصحة العقلية ويمنع إساءة استخدام وقت الشاشة. 


 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل