إعلانك هنا

د.محمد خضر يكتب .. السيدة فاطمة النبوية أم المساكين

19 أبريل 2022 مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 19 أبريل 2022 - 2:58 صباحًا
إسلام جمال
اقلام

كتب : أ.د محمد خصر

اليوم والصلاة من مسجد السيدة فاطمة النبوية بحي الدرب الأحمر.. والسيدة فاطمة النبوية هي فاطمة بنت الإمام الحسين ابن علي وبنت السيدة أم إسحاق بنت طلحة بن عبيد الله (أحد المبشرين بالجنة وصاحب رسول الله صلي الله عليه وسلم)… هي حفيدة البتول السيدة فاطمة الزهراء وأشبه بنات بيت النبوة بجدتها الزهراء.. ولدت سنة 40هجرية(660م) وحضرت يوم كربلاء…. تزوجت بالحسن المثني بن عمها الإمام الحسن بن علي وبعد وفاته تزوجت بعبد الله بن عمرو بن عثمان بن عفان…. عرفت بعلمها وورعها وكانت من رواة الحديث عن جدتها الزهراء وعن عمتها السيدة زينب واخيها علي زين العابدين….. جاءت إلي مصر ومعها سبع بنات يتيمات فقدن آباءهن يوم كربلاء تولت رعايتهن أينما ذهبت وبعد وفاتهن دفن بجوار مقامها… عرفت بأم اليتامي وأم الحنان لأنها كانت ترعي المساكين من كل الأقطار وتشرف علي إطعامهم وتلبية طلباتهم فكانت صاحبة أقدم مؤسسة خيرية في التاريخ… كان لها درس علم أسبوعي كل يوم ثلاثاء وكانت تقدم فيه لمريديها ومحبيها العسل الأسود والعدس…. توفيت رضي الله عنها في العام 110هجري(729م) ودفنت بالقاهرة في مسجدها الحالي…… أقيم هذا المقام في عصر الحاكم بأمر الله الفاطمي وجدده الأمير عبد الرحمن كتخدا سنة 1763م… ومن بعده جاء الخديو عباس حلمي الثاني وجدد المقام وأقام عليه مسجدا في نهاية القرن التاسع عشر….. وتم تجديده مرة أخيرة في بداية القرن الحالي…. رضي الله عنها وعن أبيها سيد الشهداء وجدتها الزهراء البتول… وصلي الله علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة