إعلانك هنا

حكاية جلسة جمعت بين ميسى وسكالونى فى 2021 قادت الأرجنتين إلى المجد – بوابة مشاهير

1 يناير 19706 مشاهدةآخر تحديث : الخميس 1 يناير 1970 - 12:00 صباحًا
إسلام جمال
رياضة
حكاية جلسة جمعت بين ميسى وسكالونى فى 2021 قادت الأرجنتين إلى المجد – بوابة مشاهير


فاز المنتخب الأرجنتيني بكأس العالم بفضل لاعبه الأفضل ليونيل ميسي، وفاز النجم الأرجنتيني بجائزة أفضل لاعب في البطولة وسجل هدفين في النهائي ضد فرنسا، كما سجل هدفًا في ركلات الترجيح، لذلك كان أداءً مذهلاً ليثبت نفسه كأفضل لاعب في التاريخ.


وانفجرت “بوينس آيرس” فرحسا بعد فوز الأرجنتين على فرنسا بركلات الترجيح للفوز بكأس العالم، ويمكن القول أن ميسي صاحب القميص رقم 10، فعل كل ما في وسعه للأرجنتين للفوز بالنجمة الثالثة في كأس العالم في التاريخ، وكذلك فعل مدربه ليونيل سكالوني.


العلاقة بين الثنائي ليونيل سكالوني وميسي، كانت مهمة للغاية في تحقيق هذا النجاح، وبعد المباراة كشف سكالوني عن بعض التفاصيل حول دردشة بينهما.


قال المدرب في تصريحات نشرتها صحيفة “ماركا” الاسبانية: “سأخبرك بشيء عن محادثة أجريتها معه في سان خوان بعد التعادل 0-0 مع البرازيل”.


أضاف: “شعرت أن ما سيأتي سيكون صعبًا وأن خيبة الأمل قد تكون قوية، لذا قبل أن يعود إلى باريس، جلست لأتحدث مع ميسي”.


وتابع: “لقد أثرت القضية معه وقال لي سنواصل الأمر لأنه من المحتمل أن يسير على ما يرام وإذا لم يحدث ذلك ، فسنحاول على الأقل، هذا أعطاني دفعة”.


مستقبل ميسي مع الأرجنتين


قال ميسي قبل المباراة النهائية أمام فرنسا إنها ستكون آخر مباراة له في كأس العالم، وأشار سكالوني إلى ذلك أيضًا، وقال: “في الوقت الحالي، أعتقد أننا يجب أن نوفر له مكانًا لكأس العالم المقبلة”.


وواصل: “في عام 2026، يمكن أن تتاح له الفرصة، إذا أراد مواصلة اللعب، أعتقد أنه حصل على الحق في تقرير ما سيفعله في مسيرته الكروية، ومع المنتخب الأرجنتيني ليس لديه أي شيء لإثباته، ولم يفعل ذلك من قبل”.


أخيرًا، أشار إلى القيادة التي أظهرها ميسي مع الأرجنتين، حيث قال: “الحقيقة هي أنه من دواعي سروري أن أكون قد دربه وكذلك زملائه في الفريق لأن ما ينقله لزملائه هو شيء لم أره من قبل”.


وأتم: “لم أر أبدًا أي شخص مؤثر جدًا مع زملائه في الفريق. حسنًا ، هذا رائع”.


 


 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة