ماريو فارجاس يوسا: بدأت مسيرتى فى عالم الكتابة الأدبية لأقاوم سلطة والدي – منوعات

19 مارس 202382 مشاهدة
ماريو فارجاس يوسا: بدأت مسيرتى فى عالم الكتابة الأدبية لأقاوم سلطة والدي – منوعات

[ad_1]

20200318061701171

قال الكاتب العالمي ماريو فارجاس يوسا إنه لم يكن يعرف إن كان والده على قيد الحياة حتى فوجئ به يعود إلى والدته ليعيشوا جميعا معا تحت سقف واحد وهو ما مثل بداية لمعاناة كبرى مع أبيه.


 


وتابع فى حوار مع صحيفة “إل باييس الأسبانية”: بدأت علاقتي مع والدي بداية صعبة: اكتشفت أنه لم يمت بعدما ظننت سنوات أننى فقدته، لم يكن هناك أي تفاهم بيننا، فقط توتر هائل ومستمر، أعتقد أنه يمكنك القول إنه كان خطأي. كان رجلاً صارمًا جدًا، انجذبت إلى الأدب كوسيلة لمقاومة سلطته.


 


كان أبى يعتقد أن الكتاب والشعراء يعيشون سكارى بوهيميين وبالتالي شعر بالرعب من توجهى للكتابة. كانت تلك هي فكرته عما تنطوي عليه الكتابة الأدبية. لذلك أرسلني إلى أكاديمية ليونسيو برادو العسكرية لكن ذلك جاء بنتائج عكسية حيث بدأت الكتابة بشكل احترافي لأول مرة إذ كنت أكتب رسائل نيابة عن الجنود الذين لم يعرفوا كيف يردون على أحبائهم، كان الأمر ممتعًا للغاية قراءة كل رسائلهم حتى أتمكن من معرفة كيفية إعداد الردود عليها.


 


وعن الكتابة قال:”عانيت كثيرًا في كتاباتي، وفي الوقت نفسه، كنت أحاول دائمًا التحسن. كان أسلوبي بدائيًا جدًا. كنت بحاجة إلى تحسينه، لكن العمل في الصحف جعل هذا الأمر مستحيلًا، لأنه كان يجب تقديم المقالات على الفور. لقد عانيت كثيرًا لاختيار الأسلوب الخاص بي، وعندما أجلس لأكتب كنت أقول لنفسي: عليك أن تقلل من الصفات، هذا هو المفتاح: لا صفات، “لقد حاولت دائمًا أن يخدم النثر القصة، بدلاً من أن تخدم القصة النثر”.


 


دع الشخصيات تخرج، دعهم يعيشون وفقًا لشروطهم الخاصة، كان من المهم دائمًا بالنسبة لي ألا تقف الشخوص في طريق اللغة ولكن أيضًا يجب أن تخدم اللغة الأشخاص الذين يشكلون رواية، كان هذا دائما هاجسي عندما كنت أكتب رواياتي الأولى، كنت أتحرى عدم إعطاء الأولوية للغة على حساب حياة الشخصيات.


 


وعن كاتبه المفضل قال: هو الكاتب الفرنسى جوستاف فلوبير، أنا كاتب بسببه، خدع فلوبير والده، مخترعًا مرضًا إذ قال إنه رأى الأضواء وتعرض لنوبات إغماء لتجنب الاستسلام لرغبات والده وممارسة مهنة غير الكتابة، كان والده طبيبًا، ومديرًا للمستشفى، وقد استسلم أخيرًا واحتجز فلوبير في منزل في بلدة صغيرة “كرواسيت” وهناك كتب فلوبير مدام بوفاري. استغرق الأمر منه خمس سنوات، وكان يكتب كل يوم.

[ad_2]
المصدر : اليوم السابع

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل