إعلانك هنا

وزير الأوقاف يلتقى بالطلاب الوافدين بمعسكر أبى بكر الصديق بالإسكندرية – بوابة مشاهير

1 يناير 1970 مشاهدةآخر تحديث : الخميس 1 يناير 1970 - 12:00 صباحًا
إسلام جمال
محافظات
وزير الأوقاف يلتقى بالطلاب الوافدين بمعسكر أبى بكر الصديق بالإسكندرية – بوابة مشاهير


افتتح الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف المعسكر التثقيفي للطلاب الوافدين الدارسين بالأزهر الشريف المسجلين على منحة المجلس الأعلى للشئون الإسلامية اليوم الجمعة تحت عنوان: “السلام مع النفس والبيئة والكون”، وذلك بحضور الشيخ سلامة محمود عبد الرازق مدير مديرية أوقاف الإسكندرية، والشيخ نور الدين قناوي رئيس الإدارة المركزية للعلاقات الخارجية بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية.


وفي كلمته أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف أن ما شهدناه من تطوير لأحد المساجد الكبرى يأتي في إطار خطة وزارة الأوقاف لعمارة بيوت الله (عز وجل) قال تعالى: “إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ”، وأننا إن صدقنا النية مع الله (عز وجل) في تهيئة بيوت الله للقائمين والراكعين والساجدين والذاكرين ولدروس العلم الشرعي الصحيح فذلك فضل عظيم من الله وهي نعمة تستحق منا الشكر. 


 


موضحًا أن سلام الإنسان مع نفسه ومع الآخرين لابد وأن ينطلق من حديث رسول الله (صلى الله عليه وسلم): ” لَا يُؤْمِنُ أحَدُكُمْ، حتَّى يُحِبَّ لأخِيهِ ما يُحِبُّ لِنَفْسِه”، وأن يترجم إلى واقع ملموس في حياتنا، وهذا من لوازم الإيمان ومن علاماته فالمؤمن لا يحقد ولا يغش ولا يخون ولا يحسد الناس على ما آتاهم الله من فضله، ويعلم أن كل شيء عند الله بقدر ومقدار، يعطي متى شاء ما يشاء لمن يشاء ويمنح ما يشاء متى يشاء لمن يشاء ويقبض عن من يشاء ما يشاء متى يشاء، “وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا”، وهذا يعني أنه إذا أراد الله لك خيرا ووقفت الدنيا كلها لتحول بينك وبين هذا الخير فلن يستطيع أحد أن يوقفه، وإن حاربتك الدنيا لتمنع فضل الله عنك لن تستطيع أن توقفه لأن الله (عز وجل).


 


 


كما اشار إلى أهمية استخدام نعم الله سبحانه في الخير، فإن استخدمك الله في نعمة من النعم أو في خير فصنته بورك لك فيه، قال تعالى: “وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ” بعض الناس كان يحملها على الإنفاق فقط والحقيقة أنها تشمل العلم والإنفاق وسائر وجوه الخير، وشكر النعمة يكون من جنسها، فصاحب المال ينفق من ماله وصاحب العلم ينفق من علمه وصاحب الوظيفة يتقي الله في وظيفته ويراقب الله (عز وجل) قبل أن يراقب الخلق، وشكر النعمة أن تقوم بحقها وبالوفاء بها على أكمل وجه ممكن وعلى النحو الذي يرضي الله (عز وجل) ويحقق مرضاته سبحانه. 


 


كما أكد وزير الأوقاف أن الأئمة مؤتمنون على أمانة عظيمة وهي أمانة الدعوة، مؤكدًا أنه لم يخلص أحد لعمله إلا وأكرمه الله سبحانه في أمر دينه ودنياه، ناصحًا أبناءه من الطلاب الوافدين بالجد والاجتهاد في طلب العلم مؤكدًا علينا أن نترجم هذا العلم وهذه الدعوة إلى سلوك عملي في واقع الحياة.

وزير الأوقاف يلتقى بالطلاب الوافدين (1)
وزير الأوقاف يلتقى بالطلاب الوافدين (1)

وزير الأوقاف يلتقى بالطلاب الوافدين (2)
وزير الأوقاف يلتقى بالطلاب الوافدين (2)


 


 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة