البوليميا مرض عالم الموضة.. تأكل الطعام ثم “تتقيأ” تعرف عليه – صحة

2 يناير 202434 مشاهدة
البوليميا مرض عالم الموضة.. تأكل الطعام ثم “تتقيأ” تعرف عليه – صحة

201907270629182918


البوليميا أو بشكل أدق هو اضطراب نفسى بالغ الخطورة، يصنف أحد أهم اضطرابات الطعام الشهيرة، تلك الاضطرابات التي تجعل علاقة الإنسان بطعامه مشوهة للغاية، فمن أشكال اضطرابات الطعام الكثيرة، النهم الزائد دون حد تجاه الطعام، فضلاً عن الامتناع التام عن تناول الطعام، أو تناول الطعام دون الشعور بالجوع، وغيرها الكثير من الاضطرابات، وقيل أن هذا المرض كانت تعانى منه الأميرة ديانا، والكثير من مشاهير عالم الموضة والأزياء.


أما عن البوليميا نرفوزا، هي شكل من أشكال اضطرابات الطعام، يأكل فيه المريض كميات كبيرة من الأطعمة بشكل هيستيرى، ثم يتقيأ كل طعامه ويفرغ معدته فور الانتهاء من تناول الطعام، هذا ما أكده الدكتور أمجد العجرودى استشارى النفسية بالمجلس الإقليمى للصحة النفسية.


ومن أبرز علامات وأعراض الإصابة بهذا المرض، تلك التي تتعلق، بالشعور بالجوع الدائم والنهم تجاه كل أنواع الطعام خاصة الحلويات، كذلك تناول كميات كبيرة جدًا من الطعام دفعة واحدة، وبعدها مباشرة يعانى المريض من حالة ضيق شديد ويفكر في التخلص من الطعام بأى شكل من الأشكال، كالتقيؤ الشديد، والمفرط، غالبًا ما يكون يوميا وبعد الوجبات الكبيرة، فضلاً عن إمكانية استخدام المسهلات الدوائية للتخلص من الطعام.


هذا الشخص يكون مهووسًا بشكل ووزنه وجسمه بشكل ملحوظ، فلا يمكنه الرضا عن نفسه أبدا، يعانى من مشكلة في تقبل جسده، يشعر دومًا بأن منحنيات جسده ليست سليمة أو متسقة مهما كانت الحقيقة بخلاف ذلك.


تابع الدكتور أمجد حديثه، مؤكدًا أن هؤلاء تكون لهم أعراض أخرى مثل الهوس بوزن الجسم على الدوام، الغضب العارم والشعور بالقلق والحزن الشديد إذا لم يستطع تقيؤ ما تناوله، وأكد استشارى النفسية أهمية علاج مثل هذه الحالات وفقا لبرنامج تحت استشارة مختص نفسى، وليس كما يعتقد البعض أنه مريض يحتاج لمختص تغذية أو سمنة ونخافة، فالاضطراب يحتاج إلى علاج نفسى يوقف اعراض الاضطراب، إما بالجلسات في كثير من الحالات لتقبل الذات، أو بالأدوية وفقا لدرجة الاضطراب.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل