خبير فيروسات بريطاني: مصر نجحت فى حملاتها لتطعيم الدواجن ضد أنفلونزا الطيور – صحة

4 يونيو 202395 مشاهدة
خبير فيروسات بريطاني: مصر نجحت فى حملاتها لتطعيم الدواجن ضد أنفلونزا الطيور – صحة

[ad_1]


حذر الخبراء من أن فيروس أنفلونزا الطيور، الذى تسبب فى تسجيل حالات إصابة قياسية فى الطيور بجميع أنحاء العالم، يتغير بسرعة مع تزايد الدعوات للدول لتلقيح الدواجنوأكد الخبراء الذين تحدثوا إلى وكالة فرانس برس، أن الخطر على البشر لا يزال منخفضًا، لكن العدد المتزايد لحالات أنفلونزا الطيور فى الثدييات كان مدعاة للقلق.

مصر نجحت فى تطعيم الدواجن
 تطعيم الدواجن فى مصروالصين وفيتنام  


ومنذ ظهوره لأول مرة فى عام 1996، كان فيروس أنفلونزا الطيور H5N1 يقتصر فى السابق على الفاشيات الموسمية فى الغالب، ولكن “حدث شيء ما” فى منتصف عام 2021 جعل مجموعة الفيروسات أكثر عدوى، وفقًا لريتشارد ويبي، الباحث فى مستشفى سانت جود لأبحاث الأطفال فى مدينة ممفيس الأمريكية، ورئيس مركز متعاون مع منظمة الصحة العالمية لدراسة الأنفلونزا فى الحيوانات.


ومنذ ذلك الحين، استمر تفشي المرض على مدار السنة، وانتشر فى مناطق جديدة وأدى إلى نفوق جماعي بين الطيور البرية وعشرات الملايين من الدواجن التي يتم إعدامها.


وقال ويبي، الباحث فى مستشفى سانت جود لأبحاث الأطفال في مدينة ممفيس الأمريكية، لوكالة فرانس برس، إنه “بالتأكيد” أكبر انتشار لأنفلونزا الطيور شهده العالم.


وقاد بحثًا نُشر هذا الأسبوع فى مجلة Nature Communications ، أظهر كيف تطور الفيروس سريعًا أثناء انتشاره من أوروبا إلى أمريكا الشمالية، وأوضحت الدراسة أن الفيروس زاد فى شدته، ما يعني أنه يسبب مرضًا أكثر خطورة عند وصوله إلى أمريكا الشمالية.


وشدد على أن الخطر على البشر لا يزال منخفضًا، وقال إن “هذا الفيروس ليس ثابتًا، إنه يتغير، مضيفا، “إن هذا يزيد من احتمالية أن يتمكن الفيروس حتى عن طريق الصدفة من التقاط سمات وراثية تسمح له بأن يكون أكثر من فيروس بشري.


في حالات نادرة، يصاب البشر بالفيروس القاتل في بعض الأحيان، عادة بعد الاتصال الوثيق بالطيور المصابة، تم اكتشاف الفيروس أيضًا في عدد كبير من الثدييات، والتي وصفها ويبي بأنها “علامة مقلقة “


وقالت تشيلي الأسبوع الماضي، إن ما يقرب من 9000 من أسد البحر وطيور البطريق وثعالب الماء وخنازير البحر والدلافين قد ماتوا بسبب إنفلونزا الطيورعلى طول ساحلها الشمالية منذ بداية العام، يُعتقد أن معظم الثدييات قد أصيبت بالفيروس عن طريق أكل طائر مصاب، لكن ويبي قال إن ما “يخيفنا أكثر” هو المؤشرات من مزرعة المنك الإسبانية، أو بين أسود البحر قبالة أمريكا الجنوبية، إن الفيروس يمكن أن ينتقل بين الثدييات.


أكد إيان براون، رئيس علم الفيروسات في وكالة صحة الحيوان والنبات في المملكة المتحدة، إنه لا يوجد حتى الآن “دليل واضح على أن هذا الفيروس يمكن أن يستمر بسهولة في الثدييات، مضيفا، لوكالة فرانس برس، انه بينما يتغير الفيروس ليصبح “اكثر كفاءة وفاعلية في الطيور” ، فإنه يظل “غير متكيف مع البشر، موضحا ، إن فيروسات الطيور ترتبط بمستقبلات مختلفة في الخلية المضيفة عن الفيروسات البشرية.


وقال، إن الأمر سيستغرق “تغيرين أو ثلاثة تغييرات طفيفة في بروتين واحد من الفيروسات” لتصبح أكثر تكيفًا مع البشر.


تطعيم الدواجن..


وأشار إلى إن إحدى طرق خفض العدد الإجمالي لحالات أنفلونزا الطيور، وبالتالي تقليل المخاطر على البشر، هى أن تقوم البلدان بتلقيح دواجنها، وقامت دول قليلة بما فى ذلك الصين ومصر وفيتنام بالفعل بحملات تطعيم للدواجن.


ولكن العديد من الدول الأخرى كانت مترددة بسبب قيود الاستيراد فى بعض المناطق، وتخشى الطيور المحصنة التي تصاب بالعدوى أن تتسلل عبر الشبكة، في أبريل، بدأت الولايات المتحدة اختبار العديد من اللقاحات المرشحة لاستخدامها المحتمل على الطيور.


قالت فرنسا، مؤخرًا إنها تأمل في بدء تطعيم الدواجن في وقت مبكر من خريف هذا العام، في حين قالت كريستين ميدلميس، كبيرة المسؤولين البيطريين في المملكة المتحدة، إن تطعيم الدواجن ليس “حلاً سحريًا لأن الفيروس يتغير باستمرار، مضيفة، إن الدول المترددة تقليديا يجب أن تفكر في تطعيم الدواجن أكثر من مرة.


قالت مونيك إيلويت، المديرة العامة للمنظمة العالمية لصحة الحيوان، إن موضوع تحصين الدواجن يجب أن يكون “على الطاولة، مضيفة،”يعلم الجميع الآن أن الوباء ليس مجرد خيال، بل يمكن أن يكون حقيقة”.

[ad_2]
المصدر : اليوم السابع

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل