مروة الخطيب: قصة نجاح استثنائية في عالم التجميل

مريم ريان21 أبريل 202410 مشاهدة
مروة الخطيب: قصة نجاح استثنائية في عالم التجميل



كتبت هدي العيسوي

انطلقت مروة الخطيب في عالم الجمال من دمشق في عام 2009، حيث اكتسبت خبرة واسعة في فن الألوان تحت إشراف خبراء فرنسيين وإيطاليين. تمكنت بفضل ذلك من أن تصبح واحدة من أبرز خبراء التجميل في الوطن العربي، مما أتاح لها العمل مع أهم العلامات التجارية وتولي وكالة حصرية في الجمهورية العربية السورية.

وعلى الرغم من الصعوبات التي واجهتها في سوريا عام 2014، قررت مروة فتح فصل جديد في حياتها المهنية بمدينة إسطنبول التركية. بفضل شجاعتها وتصميمها، نجحت في تجاوز التحديات ونقلت أعمالها إلى المدينة الجديدة، لتؤسس مركزًا ناجحًا وفريقًا مميزًا.

اليوم، تقود مروة الخطيب فريقًا مكونًا من 45 فنية من جنسيات مختلفة، حيث قامت بتدريب معظمهن بنفسها. أصبح مركزها الرائد في إسطنبول الوجهة الأولى في مجال صحة البشرة والشعر، ومصدرًا لبث الثقة لدى النساء. شعارها الدائم هو “الجمال هو الثقة.”

تواصل مروة دعمها للمرأة من خلال منصة “مروة ماستر كلاس” التي أطلقتها في عام 2020. تهدف المنصة إلى تمكين النساء ومساعدتهن على تحقيق طموحاتهن المهنية والاستقلال المالي. أثناء جائحة كورونا، قدمت مروة دورات تدريبية عبر الإنترنت لأكثر من 1000 طالبة شغوفة، مما مهد الطريق لتحقيق أحلامهن المهنية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

عاجل